تحميل وقراءة كتاب الشرح الممتع على زاد المستقنع – المجلد السابع pdf مجاناً

الرئيسية المكتبة الشرح الممتع على زاد المستقنع – المجلد السابع
ملاحظة: هذا العنصر جزء رقم #7 من الشرح الممتع على زاد المستقنع
الشرح الممتع على زاد المستقنع – المجلد السابع
اسم الكتاب: الشرح الممتع على زاد المستقنع – المجلد السابع
عدد الصفحات: 512
سنة النشر: 2003
2 تحميل

وصف الكتاب

كِتابُ المَنَاسِكِ الحَجُّ والعُمْرَةُ وَاجِبَانِ ، المناسك: جمع منسك، والأصل أن المنسك مكان العبادة أو زمانها، ويطلق على التعبد، فهو على هذا يكون مصدراً ميمياً بمعنى التعبد، قال الله تعالى: {وَلِكُلِّ أُمَّةٍ جَعَلْنَا مَنْسَكًا} [الحج: 34، 67] أي: متعبداً يتعبدون فيه، وأكثر إطلاق المنسك، أو النسك على الذبيحة، قال الله تعالى: {قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ *} [الأنعام]، والفقهاء ـ رحمهم الله ـ جعلوا المنسك ما يتعلق بالحج والعمرة؛ لأن فيهما الهدي والفدية، وهما من النسك الذي بمعنى الذبح.

قوله: «الحج والعمرة واجبان».«الحج» مبتدأ و «العمرة» معطوف عليه و «واجبان» خبر المبتدأ.والحج واجب وفرض بالكتاب، والسنة، وإجماع المسلمين، ومنزلته من الدين أنه أحد أركان الإسلام.وهو في اللغة: القصد.وفي الشرع: التعبد لله ـ عزّ وجل ـ بأداء المناسك على ما جاء في سنة رسول الله صلّى الله عليه وسلّم.وقول بعض الفقهاء في تعريفه: قصد مكة لعمل مخصوص، لا شك أنه قاصر؛ لأن الحج أخص مما قالوا