تحميل وقراءة كتاب العقائد والمذاهب المجلد الثاني عشر pdf مجاناً

الرئيسية المكتبة العقائد والمذاهب المجلد الثاني عشر
ملاحظة: هذا العنصر جزء رقم #2 من مجموعة العقائد والمذاهب
العقائد والمذاهب المجلد الثاني عشر
اسم الكتاب: العقائد والمذاهب المجلد الثاني عشر
عدد الصفحات: 387
سنة النشر: 1991
15 تحميل

وصف الكتاب

:هذا الكتاب هو المجلد الثاني من مجموعة العقائد والمذاهب ويحتوي على 4 كتب

  • مجمع الأحياء :جمع «العقاد» في هذا الكتاب الأحياء جميعًا، فجعل كلًّا منهم يجادل عن فكرته، ويُفصِح عمَّا بداخله، ليستخلص في النهاية أن النضال بين المبادئ والأهواء مستمر، وأن الخير والشر في صراع دائم، وفي ذات الوقت لا ينفصلان. ولم يُعرَف «العقاد» فيلسوفًا في وقت أكثر مما عُرِف في هذا الكتاب، فقد تطرَّقَ إلى جملة من الفلسفات الأخلاقية التي تحكم الوجود الإنساني، مثل مبدأ القوة ومبدأ القبح ومبدأ الجمال، إضافةً إلى المكر والدهاء واحتمال المصائب وقضية المرأة. ولغة الكتاب تقوم على مجموعة من الخطابات الفكرية التي تقدِّمها مجموعةٌ من الكائنات في عالم الإنسان والحيوان بطريقةٍ رمزيةٍ.
  • الإنسان الثاني : «المرأة» … هذا المخلوق الذي دارت حوله الدوائر؛ فأصبح كالكوكب يجذِب الأقمار إليه ولا يلحقوا به. و«العقاد» هنا يرى المرأة وقد استحوذت على مدارات الحياة، وشغلت العقول، وبلغت سيرتها الأفق؛ فيحاول أن يُعيدها لطبيعتها الأنثوية بعد أن جرَفتها الحضارة المادية عن كل ذي صلة بأصلها. فقد أرَّق العقاد وضعُ المرأة بعد أن عايش خروجها عن دائرتها التي خُلقت من أجلها؛ فأصبحت لا تريد أن تكون زوجة، ولا أُمًّا، بل شعرت بأن عاطفتها وحُنُوَّهَا على من حولها أصبح دورًا لا يليق إلا بالعبيد والإماء. حتى إن الكاتب وصف عصره بـ«عصر المرأة».
  • هذه الشجرة : هذه الشجرة التى أكلت منها المرأة لأنها نهيت عنها ، والتى اطعمت منها ثم أطعمت آدم معها ، هذه الشجرة هى عنوان ما فى المرأة من خضوع يؤدي إلى لذة العصيان ومن دلال يؤدى إلى لذة الممانعة ، ومن سوء الظن وعناد ضعف واستطلاع جهل ومن عجز عن المغالبة ، وعجز عن الغلبة بغير وسيلة الشهية والتعرض والإغراء .
  • ابليس :أراد «العقاد» هنا أن يطرح طرحًا جديدًا لقضية «الشر» الذي يُمثله الشيطان؛ فقرر منذ اللحظات الأولى للكتاب أن ظهور «إبليس» على وجه الأرض كان كُلَّ الخير! خيرٌ حين بدأ التمييز بين الخير والشر؛ حيث لم يكن بينهما تمييز قبل معرفة الشيطان بأفعاله، ووساوسه، وصفاته، وخفايا مقاصده الدنيئة. فنحن أمام دراسة وافية من الدراسات المتميزة حول «قوة الشر» منذ قديم الأزل إلى منتصف القرن العشرين؛ ماذا كان قبل الشيطان؟ ولماذا سقط الشيطان في غيابات الشر ودروبه؟ وكيف كان في الحضارات السابقة؟ وما نظرة الأديان الثلاثة إليه؟ وإلَامَ آلت الأحوال به في هذا العصر؟ تلك هي الأسئلة التي حاول العقاد أن يُجيب عليها في هذا الكتاب.