تحميل وقراءة كتاب ربانيون لا رمضانيون pdf مجاناً

الرئيسية المكتبة ربانيون لا رمضانيون
ربانيون لا رمضانيون
اسم الكتاب: ربانيون لا رمضانيون
عدد الصفحات: 34
سنة النشر: 1422 ه
0 تحميل

وصف الكتاب

لا يختص شهر بالعبادة عن دونه من الشهورو لا تُلجم الطاعات عن العطاء لا في البكور ولا في السحورفكما وقفنا بين يدي الله سبحانه وتعالى خلال كل هذه الأيام المباركات بقلب نقي وعقل متفتح وروح مشتاقةوجاهدنا الأنفس في أحلك خباياها ومنعناها عن كل شهواتها وذلاتها إبتغاء مرضاة الله وطمعا في الفوز بجائزة الشهر العظيم، أو دعوني أقل جوائز الشهر العظيم التي لا تُعدُّ ولا تُحصى!

وكما عقدنا العزم على الصيام والصلاة والقيام وقراءة القرآن وفعل الخيرات وجب علينا من بعد رمضان أن نبقى على نفس الصراطمُتمسِّكين بكل الشعائر مُتفانِيين في الخشوع والرّضوخ والحب لله عز وجل إلى يوم الدينلذلك فعلينا جميعا أن نرى شهر رمضان مُمتدََّا على طول كل الشهورمُحتضنا كافة الأيام والسُّويعات والرمشاتوان لم نكن ربانيين فبماذا نفعنا أنفسنا بعدما كنا خلال كل هذه الأيام رمضانيين؟!

ويا ليتنا نكون ونعمل على أن نكون مثل من قال فيهم الله عزّ وجلّ «تَتَجَافَىٰ جُنُوبُهُمْ عَنِ الْمَضَاجِعِ يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفًا وَطَمَعًا وَمِمَّا رَزَقْنَاهُمْ يُنفِقُونَ (16) فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَّا أُخْفِيَ لَهُم مِّن قُرَّةِ أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ (17)»

جاءت الخطبة الجميلة على لسان الدكتور محمد العريفي لتوضح آداب رمضان وضوابطه وفضله وكيف كان النبي صلى الله عليه وسلم يُحييه هو وأهله وأصحابه التابعينولتوقظ في أنفسنا رغبة جليلة ومديدةرغبة أن نبقى كما سيتركنا ويودعنا رمضان الحبيب ونحن فيها وعليهافالحمد لله الذي أبلغنا هذا الشهر الفضيل والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات، اللهم لك الحمد والشكر كما ينبغي لجلال وجهك وعظيم سلطانك، اللهم لك الحمد والشكر لعلو مكانك، سبحانك الله وبحمدك،سبحانك رب العرش العظيم.