تحميل وقراءة كتاب شرح العقيدة الواسطية – المجلد الأول pdf مجاناً

الرئيسية المكتبة شرح العقيدة الواسطية – المجلد الأول
ملاحظة: هذا العنصر جزء رقم #1 من شرح العقيدة الواسطية لابن عثيمين
شرح العقيدة الواسطية – المجلد الأول
اسم الكتاب: شرح العقيدة الواسطية – المجلد الأول
عدد الصفحات: 479
سنة النشر: 1437
6 تحميل

وصف الكتاب

هذا الكتاب الذي يسمى “العقيدة الواسطية” ألفه حبر الأمة في زمانه: أبو العباس، شيخ الإسلام، أحمد بن عبد الحليم بن عبد السلام ابن تيمية الحراني، رحمه الله، المتوفى سنة 728 هـ.

ولهذا الرجل من المقامات ـ التي يشكر عليها والتي نرجو من الله له المثوبة عليها ـ في الدفاع عن الحق ومهاجمة أهل الباطل ما يعلمه كل من تتبع كتبه وسبرها، والحقيقة أنه من نعم الله على هذه الأمة، لأن الله سبحانه وتعالى كف به أموراً عظيمة خطيرة على العقيدة الإسلامية.

وهذا الكتاب كتاب مختصر، يسمى “العقيدة الواسطية”، ألفه شيخ الإسلام، لأنه حضر إليه رجل من قضاة واسط، شكا إليه ما كان الناس يعانونه من المذاهب المنحرفة فيما يتعلق بأسماء الله

وصفاته، فكتب هذه العقيدة التي تُعدُّ زبدة لعقيدة أهل السنة والجماعة فيما يتعلق بالأمور التي خاض الناس فيها بالبدع وكثر فيها الكلام والقيل والقال.

وقبل أن نبدأ الكلام على هذه الرسالة العظيمة نحب أن نبين أن جميع رسالات الرسل، من أولهم نوح عليه الصلاة والسلام، إلى آخرهم محمد صلى الله عليه وسلم، كلها تدعو إلى التوحيد

وقد قسم العلماء رحمهم الله التوحيد إلى ثلاثة أقسام:أحدها: توحيد الربوبية: وهو “إفراد الله سبحانه وتعالى في أمور ثلاثة: في الخلق والملك والتدبير”.

دليل ذلك قوله تعالى: {أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ} [الأعراف، 54] ووجه الدلالة من الآية: أنه قدم فيها الخبر الذي من حقه التأخير، والقاعدة البلاغية: أن تقديم ما حقه التأخير يفيد الحصر. ثم تأمل افتتاح هذه الآية بـ (ألا) الدالة على التنبيه والتوكيد: {أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالأَمْرُ} [الأعراف: 4]، لا لغيره، فالخلق هذا هو، والأمر هو التدبير.