تحميل وقراءة كتاب فضل علم السلف على علم الخلف pdf مجاناً

الرئيسية المكتبة فضل علم السلف على علم الخلف
فضل علم السلف على علم الخلف
اسم الكتاب: فضل علم السلف على علم الخلف
التصنيف:
عدد الصفحات: 118
سنة النشر: 2008
2 تحميل

وصف الكتاب

“وانظر إلى أكابر الصحابة وعلمائهم كأبي بكر وعمر وعليّ ومعاذ وابن مسعود وزيد بن ثابت كيف كانوا؟…، كلامهم أقلُّ من كلام ابن عبَّاس وهم أعلمُ منه، وكذلك كلام التابعين أكثرُ من كلام الصحابة والصحابةُ أعلمُ منهم، وكذلك تابِعو التابعين كلامهم أكثرُ من كلام التابعين والتابعون أعلمُ منهم، فليس العلم بكثرة الرواية ولا بكثرة المقال، ولكنَّه نورٌ يقذف في القلب يفهم به العبد الحقَّ ويميِّز به بينه وبين الباطل، ويعبِّر عن ذلك بعبارات وجيزة محصِّلة للمقاصد.”

رسالة نافعة في بيان معنى العلم، وانقسامه إلى علم نافع وعلم غير نافع، وبيان فضل علم السلف على علم الخلف.فمن العلم النافع تفسير القرآن، ومعاني الحديث، والكلام في الحلال والحرام، والتقيد في ذلك بالمأثور عن الصحابة والتابعين وتابعيهم في معاني القرآن والحديث، وفيما ورد عنهم من الكلام في مسائل الحلال والحرام.

“ومَن وقف على هذا وأخلص القصد فيه لوجه الله عزَّ وجلَّ واستعان عليه، أعانه وهداه ووفقه وسدده وفهمه وألهمه. وحينئذ يثمر له هذا العلم ثمرته الخاصة به وهي خشية الله كما قال عزَّ وجلَّ :﴾ إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاءُ ﴿
قال ابن مسعود :
كفى بخشية الله علمًا، وكفى بالاغترار بالله جهلًا. وقال بعضهم : مَن خشي الله فهو عالم، ومَن عصاه فهو جاهل”

أما العلم الغير النافع، وهو الذي كان يستعيذ منه سيدنا الحبيب رسول الله ﷺ،فمنه ما ذمه الله عزَّ وجلَّ في كتابه الكريم، وهو تعلّم السحر،
ومنه أيضًا تعلم النجوم، والمقصود الغير مباح فيها، وهو التنجيم وهو شعبة من السحر ومن الكهانة المحرمة لما فيها من كذب، وادعاء معرفة الغيب، ولا يعلم الغيب إلا الله وحده.

كتب أخرى ل: ابن رجب الحنبلي